ما يشهده العالم في الوقت الراهن من تحديات علي المستويات الاقتصادية والسياسية والتكنولوجية والثقافية ما هو إلا استجابة وإفرازات متنامية للتغيرات الاقتصادية و السياسية والمالية العالمية والتي صاحبت بداية الألفية الثالثة وكذلك تلك التي شهدها العالم خلال الربع الأخير من العقد الأول من هذا القرن والتي أثرت على القطاعات الاقتصادية وقطاعات الأعمال الدولية والإقليمية بدرجات متباينة الأمر الذي ترتب عليه اتخاذ قرارات من شأنها تقوية وتدعيم القطاعات والمؤسسات للتعامل مع تلك التحديات وقيام المؤسسات بإعادة رسم خارطة أعمالها في ضوء ديناميكية إستراتيجياتها ،من هنا كان من الضروري تعظيم الاستثمار في رأس المال البشري باستخدام استراتجيات وآليات تنمية وتطوير الموارد البشرية.

الحلول الإدارية الـمتكاملة